الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قليل من الصدق وكثير من الحب والجنس!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البشكر
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 26
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">$post[field5]</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تولبار الابطال :
<table style='width:120px;border:0px;'><tr><td><a href="http://heromasr.OurToolbar.com/exe"><img src="http://accounts.conduit.com/banners/120X240f.gif" border="0"></a><br /></td></tr><tr><td style='font-size: 11px;letter-spacing:-0.7pt;font-family: Verdana;text-align: right;color:#888888'><a href='http://www.Conduit.com' style='text-decoration:none;color:#888888;'>toolbar</a> powered by Heromasr</td></tr></table>

تاريخ التسجيل : 19/02/2008

مُساهمةموضوع: قليل من الصدق وكثير من الحب والجنس!   الجمعة فبراير 22, 2008 1:26 am

خلف ابواب غرف الدردشة عبر الانترنت عالم افتراضي لايعرف الممنوع والمحظور، فهذا العالم الذي يختلف قطعا عن عالم الواقع اصبح يغري الكثيرين ليكونوا من مواطنيه، في هذا العالم تتداعى حواجز العالم الواقعي ويصبح بامكانك ان تقول ما تشاء وان تعبر عما بداخلك دون خجل او خوف من اللوم او المحاسبة، فابطال هذا العالم الافتراضي شخصيات وهمية باسماء استعارة تختبئ خلفها، ربما لتكون اكثر شجاعة او لتؤدي دور شخصية كانت تتمنى ان تعيشها في الواقع.
غرف الدردشة هذه اصبحت ظاهرة حول العالم، وعلى الرغم من ان هناك غرفا للدرشة في السياسة او الفنون او العلوم وغيرها فإن غرف الدردشة في الحب والصداقة هي التي تلاقي الاقبال الاكبر بل اصبحت تثير جدلا وتساؤلا حول سبب شغف البعض بها وعن المشاكل الاجتماعية التي تؤدي اليها عندما يزول لدى البعض حاجز الفصل بين العالمين الواقعي والافتراضي.
ففي دردشات هذه الغرف لمن لا يعرفها الكثير من الحديث عن الحب والجنس والقليل من الصدق، فالاسماء مزيفة والأحاديث كذلك، لكنها بالنسبة الى البعض وسيلة للتعرف الى اصدقاء جدد ومساحة للفضفضة والبوح احيانا:
علي مبارك كان شغوفا بالدردشة، لكنه تحول عنها إلى الماسنجر، يقول:
عندما كنت طالبا في المدرسة كنت اجلس امام الانترنت فترة لا تقل عن خمس ساعات يوميا، وقد تعرفت إلى العديد من الاصدقاء داخل الكويت وخارجها عبر غرف الدردشة بعضهم قابلته مقابلة شخصية، واعتقد ان احد اسباب شغفي بالدردشة هو انني اجد في الحديث مع شخص لا يعرفني ولا يراني عاملا مشجعا لي على ان اتحدث معه في امور لا استطيع ان اتحدث بها مع اهلي او مع شخص يعرفني معرفة شخصية. اما الان وبعد ان توظفت فقد قلت كثيرا ساعات الدردشة واصبحت افضل ان اتحدث عبر الماسنجر مع اصدقاء اعرفهم شخصيا.
بنات
لؤي صالح طالب في مدرسة اجنبية اعتبر غرف الدردشة منفذا للتحدث مع البنات واضاف:
على الرغم من انني اتحدث مع زميلاتي في المدرسة فإنني اشعر بأن الحديث معهن عبر الانترنت مختلف، فهن اولا لا يستطعن ان يتحدثن معي عبر الموبايل بسبب رقابة الاهل، وثانيا هن اكثر تقبلا لجرأتي عندما احدثهن عبر الانترنت. بالاضافة الى انني انا شخصيا اشعر بجرأة وشجاعة في الحديث عندما لا يكون الحديث وجها لوجه، وبصراحة اعرف ان الغرض الوحيد من دخولي غرف الدردشة هو التعرف إلى البنات، فنحن في مجتمع محافظ والتعرف اليهن في الواقع ليس بالامر الهين او السهل.
وسمعت عن قصص زواج وحب كثيرة بدأت من محادثة بالانترنت
وناسة
لجين موسى طالبة في السنة الأولى بالجامعة حدثتني عن هدفها من دخول غرف الدردشة قائلة:
انا ادردش من اجل التسلية والوناسة فكل شيء في هذه الغرف كذب في كذب، وقد حادثت العديد من البنات باسم شاب مستعار والغريب في الموضوع ان بعضهن اعطينني ارقام هواتفهن النقالة للاتصال بهن، واخريات ابدين رغبتهن في مقابلتي واعطينني ايميلاتهن. اما المضحك فهن اللواتي طلبن مني ان ارسل لهن كروت وخطوط هواتف نقالة!
واعتقد ان سبب اقبال البنات للتعرف إلي انني انتحلت شخصية شاب غني يملك سيارة فخمة وابن عائلة كبيرة وادعيت انني ابحث عن حبيبة. ويبدو ان المواصفات السابقة مرغوبة من البنات، وقد لاحظت ايضا ان احاديث البنات في بعض غرف الدردشة بذيئة جدا او 'خارج منطقة التغطية' وكأنهن ينفسن عن كبت ما.
جرأة
نواف علي مدرس متزوج يبحث عن الجرأة والحرية في الحديث عبر الانترنت لذلك فهو لا يدخل الى غرف الدردشة المعتادة لان هناك اشخاصا يتحكمون بها كما يقول ويطردون من الغرفة اي شخص لا يعجبهم تعليقه ويضيف:
اتعرف على اشخاص عبر 'الهاي فايف' حيث يضع كل شخص صورته وسيرته الذاتية ويعلق على الصور الاخرى الموجودة على الموقع واذا اعجب الشخص صاحب الصورة بتعليقي فانه يضيف الايميل الخاص بي ونجري محادثة عبر الايميل وبصراحة انا افضل محادثة الشباب لان تعليقاتهم مضحكة وجريئة واخشى محادثة البنات لانني لا اعلم ان كانت بنتا فعلا ام شابا.
فقد حادثت فتاة لمدة اسبوع تقريبا ثم اكتشفت بعدها انها رجل فتضايقت من خداعه لي. وبالاضافة الى ذلك فان كوني رجلا متزوجا يجعلني اكثر حذرا في الحديث مع البنات فقد سمعت عن قصص كثيرة ادى التعارف فيها في غرف الدردشة بين النساء والرجال الى مشاكل زوجية وربما احيانا الى الطلاق فقد اصبحت الخيانة عبر الانترنت امرا شائعا.

لقاء سريع في غرفة الدردشة

القبس: هل أنت متزوج؟
- اربعيني حنون وكلي وفا: لا منفصل.
القبس: هل أنت سعيد في حياتك؟
اربعيني: الحمد لله على كل شيء.
القبس: لماذا لا نتزوج؟
أربعيني: أبنائي كبار ولا أريد أن أدخل عليهم امرأة غريبة.
القبس: عن ماذا تبحث في غرفة الدردشة؟
أربعيني: أتسلى وأسولف.
القبس: أليس لديك أصدقاء؟
أربعيني: ربعي في الديوانية.
القبس: ما هي شهادتك وماذا تعمل؟
أربعيني: دبلوم وعلى وشك التقاعد.
القبس: شكرا، مع السلامة.
أربعيني: أنا في الخدمة، مع السلامة.

أسهل طريق إلى الخيانة

قالت دراسة أجرتها باحثة في جامعة فلوريدا الأميركية ان عددا متزايدا من المتروجين يدخلون الى غرف الدردشة على شبكة الانترنت بحثا عن الإثارة الجنسية. وقالت بياتريس ما يلهام التي قامت بالدراسة أن شبكة الانترنت ستصبح قريبا أكثر الطرق شيوعا للخيانة. وأجرت ما يلهام لقاءات مع 76 رجلا و10 سيدات تتراوح أعمارهم بين الخامسة والعشرين والسادسة والستين، وأكدت بياتريس أن أغلب من التقتهم قالوا أنهم يحبون أزواجهم غير أن السرية التي توفرها غرف الدردشة تتيح مجالا أمام هؤلاء الذين يسعون لعلاقات مثيرة.
ويدخل أغلب الأشخاص الى غرف الدردشة بسبب الإحساس بالملل أو نقص الرغبة الجنسية بالطرف الآخر أو للرغبة في التنويع والاستمتاع. وكشفت الدراسة أن أغلب العلاقات بدأت بشكل ودي ثم تحولت الى شيء آخر أكثر جدية.
واضافت الدراسة ان ثلث الأشخاص الذين اشتركوا بالدراسة التقوا بعد ذلك بمن اتصلوا بهم، وانتهت كل الحالات ماعدا حالتين بعلاقة حقيقية، وفي إحدى الحالات أقام رجل علاقة مع 13 سيدة اتصل بهن عبر شبكة الانترنت.
ويقول آل كوبر مؤلف كتاب 'الجنس والإنترنت' إننا نسمع من المعالجين النفسيين في جميع أنحاء البلاد أن الانشطة الجنسية على شبكة الانترنت هي السبب الرئيسي في المشاكل الزوجية.

رأي علم الاجتماع
علي الزعبي: غرف الدردشة تفجر الكبت النفسي والاجتماعي للبعض



د. علي الزعبي استاذ علم الاجتماع - الذي نشر دراسة عن اثر تكنولوجيا المعلومات على المجتمع المعاصر تبحث في الخطوط المشتركة بين مواطني الانترنت حول العالم، اعتبر ان غرف الدردشة تعكس الاحتياجات النفسية والعاطفيشة للاشخاص واضاف:
يستطيع الشخص ان يعبر فيها عما يريد بعيدا عن الرقابة ومن دون ان يكشف عن هويته وان يحقق الواقع الذي يريده على ارض الانترنت كأن يتصرف بشكل متمرد اذا كان في مجتمع محافظ وان يخلق شخصية اخرى له يتمنى ان يكونها ولكنه لا يستطيع بسبب قيود المجتمع لذلك نجد البعض يضع عمرا اصغر او اكبر من عمره في البروفايل ويذكر انه غير متزوج مع انه متزوج.
في الواقع، وأحيانا يدعي في البروفايل أنه امرأة مع أنه رجل والعكس صحيح، إن الدخول الى غرف الدردشة يعطي البعض نوعا من الراحة النفسية والقدرة على التصرف بجنون، وهذا الأمر ينطبق على الافراد في كل المجتمعات سواء المحافظة أو غيرها.
من ايجابيات غرف الدردشة أنها تفجر الكبت النفسي لدى الغير مما يجعله يمارس حياته الواقعية بصورة سليمة، فمرتادو غرف الدردشة من كل الأعمار ومن الجنسين وبعضهم يبحث عن الحب وآخرون يبحثون عن الزواج، وهناك من يبحث عن مجال للتنفيس عن الرغبات الجنسية.
قواسم مشتركة
وعن القواسم المشتركة لمواطني هذاالعالم الافتراضي التي توصل إليها في دراسته قال د. الزعبي:
- الفئة العظمى من مرتادي غرف الدردشة تتراوح أعمارهم بين 15 و35 سنة ومن الجنسين بالطبع، ومعظم شخصياتهم وهمية واهتماماتهم تعكس نوعا من الكبت الاجتماعي وتهدف الى التحرر الذاتي من قيود المجتمع. وقد لاحظت أيضا أن معظم مرتادي غرف الدردشة مرحون ومتعاونون مع الآخرين وشاعريون يهتمون بأعياد الميلاد وارسال الورود للآخرين ويستخدمون العبارات العاطفية المؤثرة.
ثقافة توعوية
ثم انتقد د. الزعبي الأصوات المنادية باغلاق غرف الدردشة بدعوى أنها تسيء الى قيمنا الأخلاقية وتشجع البعض على ممارسات غير مقبولة اجتماعية، قائلا:
- بامكانك أن تستخدم الكأس لشرب الماء أو لشرب الخمر، إذا فالمشكلة ليست في الكأس وإنما في العقل الذي يفكر ويتخذ القرار، فغرف الدردشة لها منافع كما لها أضرار، ولكن الإنسان هو المسؤول عن تصرفاته واستخداماته لها وعلينا أن نحاسبه لا أن نحاسب هذه الوسيلة التكنولوجية. فإلى الآن لا توجد لدينا في الوطن العربي ثقافة توعوية أو توجهات حكومية توضح أهمية الانترنت وغرف الدردشة وتلفت النظر الى أهميتها في عملية التطور والمعرفة، وكذلك الى المشكلات التي قد يؤدي إليها سوء استخدامها.
أما بالنسبة لصراخ البعض، وخاصة الجماعات الدينية ومناداتهم لاغلاق غرف الدردشة والانترنت فأعقد أن تضخيم سلبيات شيء ما يؤدي لنتيجة عكسية، ويشجع على الاندفاع إليه من باب الفضول وحب المعرفة.
وتحدث د. الزعبي عن عدم قدرة المحاكم والجهات القانونية في الوطن العربي على التعامل مع مشاكل الانترنت كما يحدث في أوروبا والولايات المتحدة الاميركية وأعطى مثالا على ذلك قائلا:
في الفترة الاخيرة أصبحت هناك مواقع على الانترنت يضع بها الشخص كل المعلومات الخاصة به ويتم اختيار امرأة تتفق معه في الشخصية ليتم التعارف بينهما، ومن شروط المشاركة في هذه الغرف بالولايات المتحدة أن يكون الشخص غير مرتبط في الواقع بشخص آخر. فلو اكتشف احد طرفي العلاقة أن الآخر متزوج بإمكانه أن يخاطب المسؤولين عن الموقع ويطلب منهم إعطاءه معلومات عن الشخص الآخر ليرفع عليه قضية هو أو على المسؤولين عن الموقع لأنه أخل بالشروط المتفق عليها ولم يكن صادقا في المعلومات التي أعطاها والمحكمة هناك بالطبع تتعامل بجدية مع الموضوع وتنظر في القضية.
حب عبر الإنترنت
روى د. الزعبي قصة حدثت في الولايات المتحدة الاميركية أبطالها من هواة الدردشة عبر الانترنت فقال:
تعرف شخصان على بعضهما البعض وتطورت بينهما علاقة عاطفية فأراد كل منهما أن يلتقي بالآخر، وكان الشاب يعيش في ولاية والشابة في ولاية أخرى، فحددا موعدا للقائهما الأول، ولكن المفاجأة كانت عندما شاهدا بعضهما البعض أنهما أخ وأخته!




--------------------------------------------------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الباشا تلميذ
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 8
sms : لا الة الا الله
تولبار الابطال :
<table style='width:120px;border:0px;'><tr><td><a href="http://heromasr.OurToolbar.com/exe"><img src="http://accounts.conduit.com/banners/120X240f.gif" border="0"></a><br /></td></tr><tr><td style='font-size: 11px;letter-spacing:-0.7pt;font-family: Verdana;text-align: right;color:#888888'><a href='http://www.Conduit.com' style='text-decoration:none;color:#888888;'>toolbar</a> powered by Heromasr</td></tr></table>

تاريخ التسجيل : 20/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: قليل من الصدق وكثير من الحب والجنس!   الجمعة فبراير 22, 2008 1:32 am

شكر على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قليل من الصدق وكثير من الحب والجنس!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~¤ô_ô¤~ مــنــتــدى عًٍـِِّـِِّـِِّمًـِِّـِِّـِِّرٌٍكَـِِّـِِّـِِّوٍ~¤ô_ô¤~ :: عالم الموبايلات-
انتقل الى: